صحة

القلق الطبيعي ومتلازمة إضطراب القلق تعرف معنا على الفرق بينهما والأعراض

القلق الطبيعي ومتلازمة إضطراب القلق

يتساءل الكثيرون عن الفرق بين القلق الطبيعي ومتلازمة إضطراب القلق لأننا قد نشعر أحياناً بالقلق نتيجة أمر ما نفكر فيه بعمق، فنتعرض لمجموعة من الأفكار والصور منها ما يكون له تأثير سلبي مما يجعله يسيطر على الإنسان نسبياً، حيث يحاول الشخص التعمق في حل قضية ما خاصة إذا كانت نتيجتها غير معروفة، ولكن من المؤكد وجود بعض النتائج السلبية عن بعض الاحتمالات، فالقلق دائماً له علاقة أكيدة بالخوف، وقد تتطور هذه الحالة.

ما هو تعريف القلق الطبيعي

إن البشر بصورة عامة لديهم قدرة كبيرة على عمل تحليل دقيق للكثير من الأحداث المستقبلية عن طريق التفكير ذهنياً في أمر معين. وبالتالي يستطيع الشخص توقع العقبات أو حدوث بعض المشكلات وبالتالي يمكننا التخطيط لعمل الإجراءات التعويضية اللازمة من أجل تحقيق طموحاتنا وأهدافنا. وبالتالي نفكر كثيراً في المستقبل ويعتبر القلق واحداً من أنواع التفكير بأحداث المستقبل. حيث يعتمد الإنسان على طريقة تؤدي لبعض التفكير السلبي وبالتالي ينتج عنها الإحساس بالقلق. وأحياناً يكون هذا القلق عادي أو طبيعي وفي أحيان أخرى يسمى بمتلازمة اضطراب القلق. ويصعب كثيراً على الأشخاص العاديين التفريق بينهما وسوف نوضح في ما يلي كيفية التفريق بينهما.

إقرأ أيضا:فوائد الخس في علاج الأمراض طريقة عمل سلطة الخس

الفرق بين القلّق الطبيعي ومتلازمة إضطرّاب القلق

يوجد بعض الأمور التي توضح الفرق بين القلق الطبيعي ومتلازمة إضطراب القلق ومنها ما يلي:

 القلق المفرط: أن الكثير من الأشخاص يتعرضون للإحساس بالقلق عندما يكونون في أوقات التوتر، وبالرغم من ذلك عندما يتعرض الإنسان للقلق بصورة مفرطة وبالتالي يؤدي للتعارض مع جميع الأنشطة اليومية. فهذا يعني أن هذا الشخص يعاني من متلازمة اضطراب القلق وذلك لأن القلق الطبيعي لا يؤدي للإفراط والابتعاد عن أداء الأنشطة اليومية.

المزاج المتقلب: يحدث أحياناً مع بعض الأشخاص الشعور بمزاج متقلب. وأكثر من يعاني من القلق العام هم النساء. حيث أن نسبتهم تعادل ضعف نسبة الرجال الذين يعانون اضطراب القلق. لذلك ينصح العديد من الأطباء بعامل فحص روتيني لمعالجة القلق لدى بعض النساء.

العجز عن العمل: عندما يتعرض الأنسان للقلق الطبيعي. فانه لا يؤدي للتأثير على عمله بشكل واضح، لكن في حالة ازدياد القلق بنسبة كبيرة مع مرور الوقت، فقد يكون له تأثيرات خطيرة جداً بالنسبة لقدرة الشخص على العمل. ولا يجعله يؤدي عمله بصورة طبيعية. لذلك ينصح في هذه الحالة بضرورة العلاج سواء عن طريق بعض الأدوية أو بواسطة العلاج النفسي. ويستطيع الشخص أيضاً عمل بعض التغييرات المناسبة لنمط الحياة بالإضافة إلى زيادة مهارات التأقلم.

إقرأ أيضا:نصائح للمرأة أثناء الحمل

وجود المزيد من الهلاوس: تعد من أهم العلامات التي يمكن عن طريقها توضيح الفرق بين القلق الطبيعي ومتلازمة اضطراب القلق. حيث أن الهلاوس قد يلاحظها الإنسان على نفسه. ويعاني منها بسبب وجود القلق المفرط. وبالتالي يقوم العقل بتوقع مجموعة من الخيالات الغير متوفرة واقعيًا.

الفرق بين القلّق الطبيعي ومتلازمة إضطرّاب القلق
الفرق بين القلّق الطبيعي ومتلازمة إضطرّاب القلق

 

أعراض الإصابة بمتلازمة اضطّراب القلق

يوجد بعض الأعراض التي يعاني منها الشخص في حالة المعاناة من متلازمه اضطراب القلق منها ما يلي:

 الشعور بالقلق الشديد: يعاني الكثير من الناس أحياناً بقلق شديد، لكن الأشخاص المصابين باضطراب القلق يكون لديهم الأمر أكثر حدة، ويستمر لوقت طويل.

 قلق غير متلائم: القلق دائماً يكون على حسب شدة الموقف فاذا كان الموقف طفيف يكون غالباً القلق بسيط، أما الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق فإن نسبة القلق تكون عندهم شديدة جداً، حتى إذا كانت المواقف لا تستدعي هذه الحدة.

إقرأ أيضا:علاج الصلع الوراثي بالأدوية وما هي الأسباب

عدم وجود سيطرة نهائياً على القلق: يستطيع بعض الأشخاص من خلال محاولات متعددة تقليل قلقهم عن طريق بعض التقنيات المتنوعة للسيطرة على هذا القلق بل ويتمكنوا من جعل أنفسهم أكثر هدوء، بينما من يعانون من مشكلة اضطراب القلق فإنه من الصعب عليهم الشعور بالهدوء أو الاسترخاء كما أنهم لا يمكنهم السيطرة نهائيا على القلق.

ومما سبق نكون قد وضحنا الفرق بين القلق الطبيعي. ومتلازمة إضطراب القلق عن طريق بعض الأعراض التي تصاحب اضطراب القلق. فالقلق الطبيعي لا يؤثر بشكل كبير على حياة الإنسان وعمله. بينما اضطراب القلق يستلزم العلاج الطبي والنفسي للسيطرة عليه. وبالتالي يؤثر على حياة الإنسان سلبياً.

السابق
التخلف العقلي عند الأطفال وأهم أعراض الإصابة بهذا المرض
التالي
مواقع تقييم العملات القديمة

اترك تعليقاً