الحياة والمجتمع

الإعلام والتوعية الصحية

الإعلام والتوعية الصحية

الإعلام والتوعية الصحية تستخدم الأنشطة الإعلامية إلى خلق وعي صحي لدى جميع أفراد المجتمع بكل فئاته العمرية المختلفة من خلال مجموعة من الأنشطة التواصلية التحسيسية والتربوية من خلال الإعلام لتوعية أفراد المجتمع من مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض وطرق الوقاية والعادات الصحية السليمة وسوف نوضح من خلال موضوعنا التالي دور الإعلام في نشر التوعية الصحية.

Contents

دور الإعلام في التوعية الصحية

  • تصحيح المفاهيم والعادات الصحية الخاطئة وإرشاد أفراد المجتمع وتغيير ثقافة المجتمع وعاداته وتربية المجتمع على القيم الصحية السليمة.
  • كذلك تقليل انتشار الأمراض والأوبئة من خلال معرفة مسببات الأمراض وطرق الوقاية.
  • تحسين نوعية الحياة لكل أفراد المجتمع مما يؤدي إلى تقليل الوفيات والإعاقات.

ماهي علاقة التوعية الصحية بالإعلام

العلاقة بين التوعية الصحية والإعلام يتم تحديدها عن طريق مستويين.

  • المستوى التعاوني: والذي يقوم بدور تنمية الثقافة الصحية والتعريف بأهمية دور ببرامج الإعلام الصحي الوقائي.
  • المستوى الوظيفي: ويهدف للتواصل لعقيدة المجتمع وثقافته من خلال سياسة الإعلام في معرفة الخبر الصادق ومعرفة أهم القضايا الصحية التي يجب معرفتها ونشر المبادئ الصحية السليمة والأخبار الصحيحة عن الأمراض.

المؤسسات المعنية بنشر التوعية الصحية الأسرة

  • البيت والأسرة :تعتبر المؤسسة الأولى في المجتمع المسؤولة عن نشر التوعية الصحية والعادات الصحية السليمة من خلال التربية عليها لذلك يجب أن تزود الأسرة بالثقافة الصحية السليمة.
  • المسجد :يعتبر المسجد من أهم المؤسسات الإعلامية التي لها مكانة في القلوب ولها دور مؤثر في توصيل التوعية الصحية السليمة.
  • المؤسسة التعليمية:  المؤسسة التعليمية لها دور مأثرة كبير في تنشئة وتربية الأطفال على القيم الصحية السليمة.
  • المؤسسة الإعلامية: تساعد المؤسسة الإعلامية في نشر الثقافة الصحية السلمية بطريقة سهلة وسريعة عن طريق البرامج العلمية.
  • مؤسّسات المجتمع المدني: ويتحقق ذلك من خلال العمل التطوعي بنشر الوعي الصحي.

الإعلام والتوعية الصحية

إقرأ أيضا:دعاء ليلة النصف من شعبان مكتوب 1442

طرق معرفة المصادر الإعلام

  • البحث عن المصادر الإعلامية المتخصصة في البرامج العلمية.
  • معرفة واختيار المصادر المعرفية الوقائية.
  • الاشتراك في الأنشطة التحسيسية الإعلامية للثقافة الصحية من عن طريق الحضور والمساعدة ومن خلال الاستفسار أيضا.
  • المعرفة بالإجراءات الاحترازية لتجنب الإصابة ببعض الأمراض.
  • البحث عن المعلومات العلمية الصحيحة والبعد تماما عن الانسياق وراء الإشاعات الخاطئة.
  • و كذلك نشر الثقافة الصحية عن طريق الأنشطة التعليمية والعمل التطوعي.
  • معرفة الثقافة الغذائية للوقاية من الإصابة ببعض الأمراض نتيجة نقص الغذاء.
  • الثقافة العامة لمختلف الأعمار بنوعية الأمراض الخاصة بالجنس أو الوظيفة.
  • التثقيف المجتمعي من خلال وسائل الإعلام المرئية لسهولة وصولها لمجموعة كبيرة من الناس.
  • تقديم التوعية والتثقيف الصحي للأسرة لغرس العادات الصحية السليمة في الأطفال منذ الصغر.
  • الاهتمام بمعرفة كافة الإحصائيات الخاصة بالأمراض ومدى انتشار المرض.
السابق
أهمية عمل المرأة في المجتمع
التالي
كيف تربح من مواقع التواصل الإجتماعي

اترك تعليقاً